الاسيت ببليشر

الاحتفال بتخريج طلبة المعاهد التعليمية التابعة لوزارة الصحة بمحافظة مسقط لعام 2016

الاحتفال بتخريج طلبة المعاهد التعليمية التابعة لوزارة الصحة بمحافظة مسقط لعام 2016

الاحتفال بتخريج طلبة المعاهد التعليمية التابعة لوزارة الصحة بمحافظة مسقط لعام 2016

27/12/2016

احتفلت وزارة الصحة مساء مؤخراً الماضي بتخريج عدد (595) من مخرجات المعاهد الصحية بمحافظة مسقط من حملة الدبلومات الأساسية والتخصصية وحملة البكالوريوس لمعاهد : عمان للتمريض، والعلوم الصحية، وعمان للتمريض التخصصي، وعمان للصيدلة، وعمان لإدارة المعلومات الصحية ، بينهم (71) خريجا ينتمون لشرطة عمان السلطانية .

رعى الحفل بمسرح المدينة بحديقة القرم الطبيعية سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي – وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج - بحضور عدد من اصحاب السعادة والمسؤولين بالوزارة وعدد من الجهات الحكومية والعسكرية والهيئة التدريسية والادارية بالمعاهد التعليمية وأولياء أمور الخريجين وجمع من المدعوين .

وقد تضمن برنامج الحفل كلمة وزارة الصحة ألقاها البروفيسور مصطفى فهمي- عميد معهد عمان للصيدلة - بارك في بدايتها للخريجين تخرجهم الذي جاء بعد جهد وصبر ومثابرة .

وقال في كلمته : لقد كان الاهتمام الذي أولته وزارة الصحة للمعاهد التعليمية قرارا صائبا وحكيما وسديدا والوطن يقطف ثماره طيلة هذه السنوات ؛ فقد شكلت هذه المعاهد رافدا كبيراً ومعينا لا ينضب من الكوادر الطبية التي تلقت دعما واهتماما كبيراً من الوزارة مكنها من الحصول على مؤهلات أعلى كالبكالوريوس والدبلوم العالي والماجستير والدكتواره سواء داخل السلطنة أو خارجها وهذا بلا شك يسهم كثيرا في الارتقاء بجودة الرعاية الصحية المقدمة .

بعد ذلك قدمت الخريجة أنيسة الروشدية كلمة الخريجين قالت فيها: لقد قدنا سفينة الإنجاز بكل عزيمة وهمة ورفعنا شراع التفاني وتربعنا على القمة لنعلن اليوم بداية انطلاقتنا الى محافل البناء ، نشمر عن سواعدنا من أجل هذا الوطن المعطاء ، لقد طاولنا بتخرجنا الانجم الزهراء . اتخذنا الجد والاجتهاد رمزا وشعارا فقطفنا ثمار التعب عزا وفخرا.

وأضافت : حين حطت بنا عصا الترحال على عتبات المعاهد التعليمية التابعة لوزارة الصحة، كانت تلك المحطات من أغنى محطات الحياة، ونقطة تحول لكل واحد منا, حيث كان الأمل يحدونا والأحلام ترافقنا والمستقبل الزاهر يراود أحلامنا وكلنا شوق لننهل من ينابيع العلم فيها ونتزود بالمعرفة والثقافة والفكر، فالعلم حياة، والثقافة حياة، والمعاهد الصحية حياة .

وخاطبت الروشدية - نيابة عن زملائها الطلبة - الآباء والأمهات وأولياء الأمور وهيئات التدريس قائلة : أساتذتنا الأفاضل لكم منا كل الحب والشكر والامتنان لما بذلتموه من جهد طيلة هذه السنوات، ولما زرعتموه من علم ورغبة صادقة في العطاء والعمل. والشكر موصول للطاقم الإداري بالمعاهد لدورهم الفعال وأخص بالذكر القائمين على شؤون الطلبة لدورهم الكبير والمجيد في الاهتمام بالطالب وتذليل الصعاب لكي يصل للحظة التتويج في هذا اليوم البهيج. أما أنتم أيها الآباء والأمهات، فلا شك أن لكم فضلا لا يدانيه فضل، ومعروفا يعلو على كل معروف، وكفى بنا أن نقول - ونحن خافضوا الجناح - أننا فخورون بكم .

وفي ختام كلمتها أكدت الروشدية قائلة: إن هذا الحفل هو إعلان ببدء مسيرة العطاء لهم لهذا الوطن المعطاء، وبأنهم قادرون على الالتزام بكل القيم النيرة ومستعدون للإسهام الجاد في بناء وطنهم الغالي.

بعد ذلك أدى الخريجين قسم المهنة الذي أكدوا من خلاله على أهمية اخلاقيات المهنة وان تكون مهنيتهم وإنسانيتهم ظاهرة أينما ذهبوا وأينما عملوا دون تفريق بين أي مريض وآخر.

وفي ختام الحفل قام سعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي – وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج -  - بتوزيع شهادات التخرج على الخريجين وعلى أوائل الدفعات والطلبة المثاليين . كما قام راعي الحفل بتسليم شهادة تخرج الخريجة المرحومة أشجان بنت منصور السليمية من معهد العلوم الصحية قسم الاشعة التي وافاها الاجل في حادث سير لاخيها عبد العزيز السليمي .وكذلك تم تكريم الشركات الراعية للحفل.

تجدر الاشارة إلى أن الدفعات الجديدة للمعاهد التعليمية التابعة لوزارة الصحة بمحافظة مسقط لعام 2016 البالغ عددهم (595) خريجا وخريجة جاءت كالتالي : عدد (182) خريجا من معهد العلوم الصحية في تخصص : علوم المختبرات الطبية وعلوم التصوير الاشعاعي والتشخيصي وعلوم العلاج الطبيعي وعلوم مساعدي جراحة فم وأسنان وعلوم الطوارئ الطبية. وعدد (137) خريجا من معهد عمان للتمريض.

 كما شملت تلك الدفعات أيضا عدد (217) خريجا من معهد عمان للتمريض التخصصي في تخصصات التمريض المختلفة وادارة الخدمات الصحية وصحة المجتمع . وعدد (46) خريجا من معهد عمان للصيدلة، إلى جانب عدد (13) خريجا من معهد عمان لإدارة المعلومات الصحية.

وبذلك يصل اجمالي خريجي المعاهد التعليمية الصحية عدد (2854) طالبا وطالبة من حملة البكالوريوس وعدد (13378) طالبا وطالبة من حملة الدبلوم.

وقد سعت وزارة الصحة جاهدة لتنمية الموارد البشرية بخطط مدروسة تتوافق مع كافة المتغيرات والمستجدات الدولية في هذا المجال ، وهذا يبدو واضحا و جليا من خلال نسب تعمين مرتفعة لجميع الفئات الطبية المنتشرة في جميع المؤسسات الصحية.

كما تعمل وزارة الصحة جاهدة علـى إعداد وتأهيـل الكادر العمانـي فـي مختلـف المهـن الصحيـة المرتبطة بالنظام الصحـي ليكـون فـي المستـوى المنافس ليس علـى المستوى الوطنـي فحسب بل وعلـى المستويات العالميـة الأمر الذي يمكن خريجي المعاهد بعد تخرجهم المنافسة والظهور بجودة المستوى المهنـي والعلمـي وهو مـا يؤهلهـم لمواصلـة دراساتهـم الجامعيـة والدراسـات العليـا في الجامعات العالميـة هـذا إلى جانـب تسلحهـم بالمعرفـة الكافيــة للعمـل فـي أي مكان.

وفي هذا السياق جدير بالذكر ان معهد عمان للتمريض التخصصي يعمل وفق مذكرة تفاهم مع جامعة كارديف البريطانية منذ عام 2009م؛ وبذلك يحصل خريجي برامج البكالوريوس من المعهد على شهادات معتمدة من هذه الجامعة العريقة.

وفي لقاء مع الخريجين قال الخريج عبدالله بن سالم المعمري تخصص علوم الطوارئ الطبية بمعهد العلوم الصحية :إنه لشعور غامر بالفرحة يعجز اللسان عن التعبير عنه ، فرحة الخريج بعد مسيرة حافلة بالجد والاجتهاد ، وها نحن اليوم نجني ثمار ما حصدنا بالأمس ، فالنجاح دائما نابع من الطموح والرغبة والإصرار على الوصول إلى المبتغى ، ومن عوامل تحقيق النجاح أن تضع العوائق في إطار التحديات لكي يكون هناك دافع لتجاوزها ، وقد كان دور الأسرة كبيرا في تلك المرحلة من التحديات سواء كان دورا تشجيعيا او توجيهيا  ولا ننسى دور المحيط من صحبة طيبة خلال فترة الدراسة .

وأضاف : لا شك أن المهارات التي اكتسبتها خلال سنوات الدراسة التي قضيتها أهلتني للالتحاق بسوق العمل بكل كفاءة واقتدار ، حيث أن المهارات والخبرات التي اكتسبتها ساعدتني على الانخراط في بيئة العمل بكل سهولة وفعالية ، ويسعدني من هذا المنبر أن اتوجه بالشكر الجزيل إلى أسرتي على الدعم الكبير الملموس ، وأيضاً أتوجه بالشكر لكل من الكادر التعليمي والإداري . ومن هنا أوجه خالص التهنئة والتبريكات لجميع الخريجين والخريجات بمناسبة تخرجهم ووصولهم للهدف وتحقيقهم لحلمهم ، اهنئهم بهذا اليوم الجميل وهو اليوم الأسعد في حياتنا ، يوم الفخر بالوصول للقمة وتحقيق الاحلام.

من جهته اهدى الخريج عبدالله بن يوسف الرحبي الطالب المثالي بمعهد عمان للتمريض تخرجه للوطن وجميع من سانده معبرا عن فرحته بالتخرج وعزمه وهو يودع بيئة الدراسة الى بيئة العمل الجديدة ان يفيد الاخرين بما تعلمه نظريا وتدرب علية عمليا وان يواصل المشوار بإكمال الدراسة ردا لجميل الوطن عليه.

كذلك أبدت الخريجة نعيمة بنت ناصر الجابرية الحاصلة على المركز الاول في تخصص القبالة بمعهد عمان للتمريض التخصصي سعادتها الغامرة بالتخرج وهي تنضم لكوكبة جديدة من الخريجين في مختلف التخصصات الذين يسعون بإخلاص لخدمة هذ الوطن، وقالت : انه شعور لا يوصف ان اكون قابلة اسمو لتحقيق هدفي وهو صحة المرأة والطفل الذي يعتبر من اساسيات ونواة تكوين المجتمع .  موجهة شكرها لكل من ساندها في رحلة الدراسة .

وعن فرحته بالتخرج اكد الخريج أحمد بن عبيد المجيني الحاصل على المركز الأول في تخصص علوم الطوارئ بمعهد عمان لإدارة المعلومات الصحية الطبية أن هذا التكريم يلقي مزيداً من المسؤولية عليه وعلى زملائه في المضي قدماً في مسيرة النجاح والتفوق ومتابعة الدراسات العليا وتطبيق المعارف والمهارات التي اكتسبوها خلال دراستهم للتخصص بشكل عملي ومنهجي .

فيما عبرت الخريجة منال بنت ناصر الغزالية الحاصلة على المركز الاول في تخصص تمريض الطوارئ بمعهد عمان للتمريض التخصصي عن فخرها بما حققته طوال فترة الدراسة معتبرة حفل التخرج يوم الحصاد لرحلة الكفاح والجد والمنافسة الشريفة مهدية نجاحها لعائلتها ولمن ساندها في الدراسة .

اما الخريج سيف بن حمد السيابي الحاصل على المركز الاول في تخصص العناية بالحالات الحرجة للكبار بمعهد عمان للتمريض التخصصي فاكد على ان الاصرار وزيادة الجهد ساعداه على الوصول الى ما يطمح اليه الان ، موجها نصيحته لزملائه الطلبة بمواصلة الجد والاجتهاد ولزملائه الخريجين بالحرص على التعليم المهني المستمر وتطوير انفسهم ومواكبة جديد العلوم الطبية المتجددة دوما .

ومن الخريجين قالت الخريجة ميمونة بنت لال بخش البلوشية الحاصلة على بكالوريوس تجسير من معهد عمان للتمريض التخصصي أن يوم التخرج هو اجمل يوم كان الخريجون ينتظروه حيث فيه يحصدون ثمار تعب وجهد سنة كانت مليئة بالصعوبات والتحديات .

كما عبر الخريج خليفة بن سعيد السعيدي تخصص صيدلة من معهد عمان للصيدلة عن فرحته وسعادته الغامرة بالتخرج مؤكدا حرص الخريجين على مواصلة الدراسات العليا لخدمة الوطن . موجها شكره من القلب لكل من وقف وسانده في ايام الدراسة وبخاصة والدته العزيزة .

وقالت الخريجة عايدة بنت طالب اليحمدية تخصص مختبرات طبية بمعهد العلوم الصحية : ما اجمل ان نحصد جهد ما بنيناه طوال سنين . انه شعور رائع جدا لا تفي الكلمات والعبارات بوصفه . واصفة لحظة التخرج بانها لحظة عظيمة طالما حلم بها الطلبة من بعد سنوات انقضت مكللة بالتعب والجد والمثابرة والسهر ليعتلوا منصة التخرج حاملين وشاح الفخر والعز من اجل بناء الوطن .مقدمة شكرها للكادر الاكاديمي والاداري والاباء والامهات .

 

 

 

 



Comments